الرئيسية     التسجيل

الإهداءات


العودة   منتديات دريمز كريزي > (*_*) قسم اللغة العربية وفروعها (*_*) > عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة > الاعراب واعراب القرأن الكريم كاملا

رد
إنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع خيارات عرض الموضوع
قديم 03-14-2010, 11:45 PM   #1

ادارية سابقة
 
الصورة الرمزية $$ ملك روحى $$

العضوٌﯦﮬﮧ » 90
 التسِجيلٌ » Sep 2007
مشَارَڪاتْي » 14,698
 نُقآطِيْ » $$ ملك روحى $$ is on a distinguished road
افتراضي إعراب سورة الشورى من الآية 16 حتى الآية 53

بسم الله الرحمن الرحيم



485
‏:‏16 ‏نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة{‏وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ‏}
جملة ‏"‏والذين يُحاجُّون‏"‏ مستأنفة، الجار ‏"‏من بعد‏"‏ متعلق بـ ‏"‏يحاجُّون‏"‏ ، ‏"‏ما‏"‏ مصدرية، والمصدر مضاف إليه، وجملة ‏"‏حجتهم داحضة‏"‏ خبر ‏"‏الذين‏"‏، الظرف ‏"‏عند‏"‏ متعلق بـ‏"‏داحضة‏"‏ ، وجملة ‏"‏وعليهم غضب‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏حجتهم داحضة‏"‏‏.‏
آ‏:‏17 ‏{‏اللَّهُ الَّذِي أَنـزلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ‏}
الجار ‏"‏بالحق‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏الكتاب‏"‏ ، وجملة ‏"‏وما يدريك‏"‏ مستأنفة، ‏"‏ما‏"‏ اسم استفهام مبتدأ، وجملة ‏"‏لعل الساعة قريب‏"‏ مفعول ‏"‏يدريك‏"‏ الثاني المعلق بالترجي، وذكَّر ‏"‏قريب‏"‏ ، وإن كان خبرا عن ‏"‏الساعة‏"‏؛ لأن العرب تؤنث القريبةَ في النسب، ولا يختلفون فيها، فإذا استعملوا غير النسب ذكَّروا وأنَّثوا، والتقدير هنا‏:‏ من مكان قريب، فجعل القريب خلفا عن المكان، نحو ‏"‏إن رحمة الله قريب من المحسنين‏"‏‏.‏
آ‏:‏18 ‏{‏يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ‏}
جملة ‏"‏يستعجل بها الذين‏"‏ حال من الضمير المستتر في قريب، جملة ‏"‏والذين آمنوا مشفقون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يستعجل‏"‏ ، والمصدر المؤول ‏"‏أنها الحق‏"‏ سدَّ مسدَّ مفعولَيْ علم، وجملة ‏"‏ويعلمون‏"‏ معطوفة على المفرد ‏"‏مشفقون‏"‏، واللام في ‏"‏لفي‏"‏ المزحلقة‏.‏
آ‏:‏19 ‏{‏اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ‏}
الجار ‏"‏بعباده‏"‏ متعلق بـ‏"‏لطيف‏"‏، وجملة ‏"‏يرزق‏"‏ خبر ثان، وجملة ‏"‏وهو القوي‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏الله لطيف‏"‏، و‏"‏العزيز‏"‏ خبر ثان‏.‏
آ‏:‏20 ‏{‏مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نـزدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ‏}
‏"‏من‏"‏ اسم شرط مبتدأ، وجملة ‏"‏كان‏"‏ خبر ، جملة ‏"‏وما له في الآخرة من نصيب‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏نؤته‏"‏، و‏"‏نصيب‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة، الجار ‏"‏في الآخرة‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏نصيب‏"‏‏.‏
آ‏:‏21 ‏{‏أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ‏}
‏"‏أم‏"‏ المنقطعة، والجملة بعدها مستأنفة، وجملة ‏"‏شرعوا‏"‏ نعت لـ ‏"‏شركاء‏"‏، الجار ‏"‏من الدين‏"‏ متعلق بـ ‏"‏شرعوا‏"‏ ، ‏"‏ما ‏"‏ موصول مفعول به، جملة ‏"‏ولولا كلمة‏"‏ معطوفة على المستأنفة، وخبر ‏"‏كلمة‏"‏ محذوف، تقديره موجود، وجملة ‏"‏لهم عذاب‏"‏ خبر ‏"‏إن‏"‏‏.‏
آ‏:‏22 ‏{‏تَرَى الظَّالِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا كَسَبُوا وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ‏}
‏"‏مشفقين‏"‏ حال، الجار ‏"‏مما‏"‏ متعلق بـ ‏"‏مشفقين‏"‏ ، وجملة ‏"‏وهو واقع‏"‏ حالية، الجار ‏"‏بهم‏"‏ متعلق بـ ‏"‏واقع‏"‏، جملة ‏"‏والذين آمنوا‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏لهم ما يشاؤون‏"‏ خبر ثان للمبتدأ ‏"‏الذين‏"‏، ‏"‏هو‏"‏ ضمير فصل، وجملة ‏"‏ذلك الفضل‏"‏ مستأنفة
486
23 ‏{‏ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نـزدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ‏}
‏"‏ذلك الذي‏"‏ مبتدأ وخبر، ‏"‏الذين‏"‏ نعت لـ ‏"‏عباده‏"‏، وعائد الموصول محذوف، أي‏:‏ به، ‏"‏المودة‏"‏ بدل من ‏"‏أجرًا‏"‏، الجار ‏"‏في القربى‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏المودة‏"‏، جملة الشرط مستأنفة، وجملة ‏"‏يقترف‏"‏ خبر ‏"‏مَنْ‏"‏ الشرطية‏.‏ ‏"‏شكور‏"‏ خبر ثان‏.‏
آ‏:‏24 ‏{‏أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَإِنْ يَشَأِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلَى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ‏}
‏"‏أم‏"‏ المنقطعة، الجار ‏"‏على الله‏"‏ متعلق بـ‏"‏افترى‏"‏ ، ‏"‏كذبا‏"‏ مفعول به، وجملة الشرط مستأنفة‏.‏ قوله ‏"‏ويمح‏"‏‏:‏ الواو مستأنفة، وحُذِفت الواو من الفعل المرفوع نحو‏"‏ سندع الزبانية‏"‏ إتباعًا للفظها، وليست الجملة معطوفة على جواب الشرط؛ لأنه -تعالى- يمحو الباطل مطلقا‏.‏ وجملة ‏"‏يحق‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يمح‏"‏، الجار بكلماته‏"‏ متعلق بـ ‏"‏يحق‏"‏‏.‏
آ‏:‏25 ‏{‏وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ‏}
جملة ‏"‏وهو الذي‏"‏ مستأنفة، جملة ‏"‏ويعفو‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يقبل‏"‏‏.‏
آ‏:‏26 ‏{‏وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَالْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ‏}
‏"‏الذين‏"‏ فاعل، وجملة ‏"‏ويستجيب‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏ويزيدهم‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يستجيب‏"‏، وجملة ‏"‏والكافرون لهم عذاب‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏لهم عذاب‏"‏ خبر‏.‏
آ‏:‏27 ‏{‏وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأرْضِ وَلَكِنْ يُنـزلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ‏}
جملة الشرط مستأنفة، وجملة ‏"‏ولكن ينـزل‏"‏ معطوفة على جملة الشرط، وجملة ‏"‏إنه بعباده خبير‏"‏ مستأنفة، والجار ‏"‏بعباده‏"‏ متعلق بـ ‏"‏خبير‏"‏، و‏"‏بصير‏"‏ خبر ثان‏.‏
آ‏:‏28 ‏{‏وَهُوَ الَّذِي يُنـزلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ‏}
جملة ‏"‏وهو الذي‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إنه بعباده خبير‏"‏ ، ‏"‏ما‏"‏ مصدرية، والمصدر مضاف إليه ‏.‏ جملة ‏"‏وهو الولي‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏هو الذي‏"‏‏.‏
آ‏:‏29 ‏{‏وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ‏}
جملة ‏"‏ومن آياته خلق‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏هو الولي‏"‏ ، و‏"‏ما‏"‏ اسم موصول معطوف على ‏"‏الأرض‏"‏، الجار ‏"‏من دابة‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏ما‏"‏ ، وجملة ‏"‏وهو‏.‏‏.‏‏.‏ قدير‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏من آياته خلق‏"‏، والجار ‏"‏على جمعهم‏"‏ متعلق بـ ‏"‏قدير، ‏"‏إذا‏"‏ ظرف محض، متعلق بحال من المصدر، و‏"‏قدير‏"‏ خبر ‏"‏هو‏"‏‏.‏
آ‏:‏30 ‏{‏وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ‏}
جملة الشرط مستأنفة ، ‏"‏ما‏"‏ اسم شرط مبتدأ، الجار ‏"‏من مصيبة‏"‏ متعلق بصفة لـ ‏"‏ما‏"‏ ، وقوله ‏"‏فبما‏"‏‏:‏ الفاء رابطة لجواب الشرط، ‏"‏ما‏"‏ اسم موصول في محل جر، متعلق بخبر محذوف لمبتدأ محذوف، أي‏:‏ إصابتكم كائنة بالذي كسبته أيديكم، وجملة ‏"‏ويعفو عن كثير‏"‏ معترضة بين المتعاطفين‏.‏
آ‏:‏31 ‏{‏وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ‏}
جملة ‏"‏وما أنتم بمعجزين‏"‏ معطوفة على المستأنفة ‏"‏ما أصابكم‏"‏ ، والباء زائدة في خبر ‏"‏ما‏"‏ العاملة عمل ليس ، وجملة ‏"‏وما لكم من ولي‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏وما أنتم بمعجزين‏"‏، الجار ‏"‏من دون‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏ولي‏"‏ ، ‏"‏ولي‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة
487
32 ‏{‏وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِي فِي الْبَحْرِ كَالأعْلامِ‏}‏
جملة ‏"‏ومن آياته الجوار‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ومن آياته خلق‏"‏ في الآية ‏(‏29‏)‏ و ‏"‏الجوار‏"‏ مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة للتخفيف، الجار ‏"‏في البحر‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏الجوار‏"‏، الجار ‏"‏كالأعلام‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏الجوار‏"‏‏.‏
آ‏:‏33 ‏{‏إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ‏}
جملة الشرط مستأنفة، والفاء في ‏"‏فيظللن‏"‏ عاطفة، والفعل مضارع ناقص مبني على السكون؛ لاتصاله بنون النسوة في محل جزم، و‏"‏رواكد‏"‏ خبر ‏"‏ظل‏"‏، الجار ‏"‏على ظهره‏"‏ متعلق برواكد، الجار ‏"‏لكل‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏آيات‏"‏، وجملة ‏"‏إن في ذلك لآيات‏"‏ معترضة بين المتعاطفين‏.‏
آ‏:‏34 ‏{‏أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ‏}
جملة ‏"‏أو يوبِقْهن‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يظللن‏"‏ ، وجملة ‏"‏ويعف‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يوبقهن‏"‏، وهو مضارع مجزوم بحذف حرف العلة‏.‏
آ‏:‏35 ‏{‏وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِنَا مَا لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ‏}
قوله ‏"‏ويعلم‏"‏‏:‏ منصوب على إضمار ‏(‏أن‏)‏؛ لأن قبلها جزاء نحو‏:‏ ما تصْنَعْ أصْنَعْ وأكرمَك، وحملوا الجزاء على غير الموجَب، وجملة ‏"‏ما لهم من محيص‏"‏ سدَّت مسدَّ مفعولي ‏"‏علم‏"‏ المعلق بالنفي، و‏"‏محيص‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة، والجار ‏"‏لهم‏"‏ متعلق بالخبر ‏.‏
آ‏:‏36 ‏{‏فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ‏}
جملة الشرط مستأنفة، ‏"‏ما‏"‏ اسم شرط مفعول به مقدم، الجار ‏"‏من شيء‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏ما‏"‏، وقوله ‏"‏فمتاع‏"‏‏:‏ الفاء رابطة، و‏"‏متاع‏"‏ خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو، وجملة ‏"‏وما عند الله خير‏"‏ معطوفة على المستأنفة قوله ‏"‏وما عند‏"‏‏:‏ ‏"‏ما‏"‏ موصولة مبتدأ، والظرف ‏"‏عند‏"‏ متعلق بالصلة المقدرة، و‏"‏خير‏"‏ خبر المبتدأ، الجار ‏"‏للذين‏"‏ متعلق ‏"‏بأبقى‏"‏، جملة ‏"‏يتوكلون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏آمنوا‏"‏‏.‏
آ‏:‏37 ‏{‏وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ‏}
قوله ‏"‏والذين‏"‏‏:‏ اسم معطوف على الموصول السابق، وجملة ‏"‏هم يغفرون‏"‏ معطوفة على الصلة ‏"‏يجتنبون‏"‏ ، ‏"‏ما‏"‏ زائدة، و‏"‏إذا‏"‏ ظرف محض متعلق بـ ‏"‏يغفرون‏"‏ ، وجملة ‏"‏يغفرون‏"‏ خبر ‏"‏هم‏"‏، ولا تصلح أن تكون ‏"‏إذا‏"‏ شرطية؛ لعدم اقتران الفاء بجوابها‏.‏
آ‏:‏38 ‏{‏وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ‏}
قوله ‏"‏والذين‏"‏‏:‏ معطوف على الموصول قبله، جملة ‏"‏وأمرهم شورى‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏استجابوا‏"‏ ، ‏"‏بينهم‏"‏ ظرف مكان متعلق بنعت لـ‏"‏شورى‏"‏، وجملة ‏"‏ينفقون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏أمرهم شورى‏"‏ الاسمية، والجار ‏"‏مما‏"‏ متعلق بـ ‏"‏ينفقون‏"‏‏.‏
آ‏:‏39 ‏{‏وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ‏}
‏"‏والذين‏"‏ اسم معطوف على الموصول قبله، وجملة ‏"‏هم ينتصرون‏"‏ صلة، و‏"‏إذا‏"‏ ظرف محض متعلق بـ ‏"‏ينتصرون‏"‏، وليست ‏"‏إذا‏"‏ شرطية لعدم الفاء في جوابها ‏.‏ وجملة ‏"‏وهم ينتصرون‏"‏ صلة الموصول الاسمي ‏.‏
آ‏:‏40 ‏{‏وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ‏}
الجملة مستأنفة‏.‏ ‏"‏مثلها‏"‏ نعت لـ‏"‏سيئة‏"‏ الثانية، وجملة الشرط معطوفة على المستأنفة، وجملة ‏"‏إنه لا يحب‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏41 ‏{‏وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ‏}
قوله ‏"‏ولمن‏"‏ ‏:‏ الواو عاطفة، واللام للابتداء، ‏"‏مَنْ‏"‏ شرطية مبتدأ، وجملة الشرط معطوفة على جملة الشرط المتقدمة، وجملة ‏"‏فأولئك ما عليهم من سبيل‏"‏ جواب الشرط، وجملة ‏"‏ما عليهم من سبيل‏"‏ خبر ‏"‏أولئك‏"‏، و‏"‏سبيل‏"‏ مبتدأ و‏"‏من‏"‏ زائدة، والجار ‏"‏عليهم‏"‏ متعلق بخبر ‏"‏سبيل‏"‏‏.‏
آ‏:‏42 ‏{‏وَيَبْغُونَ فِي الأرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ‏}
الجار ‏"‏بغير‏"‏ متعلق بحال من الواو في ‏"‏يبغون‏"‏ ، وجملة ‏"‏أولئك لهم عذاب‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏لهم عذاب‏"‏ خبر ‏"‏أولئك‏"‏‏.‏
آ‏:‏43 ‏{‏وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأمُورِ‏}
جملة ‏"‏ولمن صبر‏"‏ معطوفة على ‏"‏ولمن انتصر‏"‏، واللام للابتداء، وجواب الشرط محذوف تقديره‏:‏ فأجره عظيم، وجملة ‏"‏إن ذلك لمن عزم الأمور‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏44 ‏{‏وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ وَلِيٍّ مِنْ بَعْدِهِ وَتَرَى الظَّالِمِينَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ يَقُولُونَ هَلْ إِلَى مَرَدٍّ مِنْ سَبِيلٍ‏}
جملة الشرط مستأنفة، و‏"‏من‏"‏ شرطية مفعول به مقدم، وجملة ‏"‏فما له من ولي‏"‏ جواب الشرط، و‏"‏ولي‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة، والجار ‏"‏من بعده‏"‏ متعلق بـ ‏"‏ولي‏"‏، الجار ‏"‏له‏"‏ متعلق بخبر ‏"‏ولي‏"‏، جملة ‏"‏وترى الظالمين‏"‏ مستأنفة، وجملة الشرط معترضة، وجملة ‏"‏يقولون‏"‏ حال من ‏"‏الظالمين‏"‏ ، ‏"‏سبيل‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة ، الجار ‏"‏إلى مَرَدّ‏"‏ متعلق بالخبر
488
‏:‏45 ‏{‏وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِْ‏}
جملة ‏"‏وتراهم‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏وترى الظالمين‏"‏، وجملة ‏"‏يُعرضون‏"‏ حال من ضمير الغائب في ‏"‏تراهم‏"‏، و‏"‏خاشعين‏"‏ حال من الواو، الجار ‏"‏من الذل‏"‏ متعلق بخاشعين‏"‏، جملة ‏"‏وقال الذين‏"‏ مستأنفة، ‏"‏الذين خسروا‏"‏ خبر ‏"‏إن الخاسرين‏"‏، ‏"‏ألا‏"‏ أداة تنبيه‏.‏
آ‏:‏46 ‏{‏وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ أَوْلِيَاءَ يَنْصُرُونَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ سَبِيلٍ‏}
جملة ‏"‏وما كان لهم‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إن الخاسرين ‏.‏‏.‏‏.‏‏"‏، ‏"‏أولياء‏"‏ اسم كان، و‏"‏من‏"‏ زائدة، الجار ‏"‏لهم‏"‏ متعلق بالخبر، جملة ‏"‏ينصرونهم‏"‏ نعت، الجار ‏"‏من دون‏"‏ متعلق بحال من الواو في ‏"‏ينصرون‏"‏، جملة الشرط مستأنفة، ‏"‏من‏"‏ شرطية مفعول به مقدم، وجملة ‏"‏فما له من سبيل‏"‏ جواب الشرط، و‏"‏سبيل‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة‏.‏
آ‏:‏47 ‏{‏اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ مَا لَكُمْ مِنْ مَلْجَإٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَكِيرٍ‏}
المصدر المؤول من ‏"‏أنْ‏"‏ وما بعدها مضاف إليه، وجملة ‏"‏لا مردَّ له‏"‏ نعت لـ ‏"‏يوم‏"‏، الجار ‏"‏من الله‏"‏ متعلق بـ ‏"‏يأتي‏"‏، جملة ‏"‏ما لكم من ملجأ‏"‏ مستأنفة، و‏"‏ملجأ‏"‏ مبتدأ، و‏"‏من‏"‏ زائدة، ‏"‏يوم‏"‏ متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر، ‏"‏إذٍ‏"‏ اسم ظرفي مبني على السكون مضاف إليه، والتنوين للتعويض عن جملة‏.‏
آ‏:‏48 ‏{‏فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلا الْبَلاغُ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الإنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الإنْسَانَ كَفُورٌ‏}
جملة ‏"‏فإن أعرضوا‏"‏ مستأنفة، الجار ‏"‏عليهم‏"‏ متعلق بـ ‏"‏حفيظا‏"‏، و‏"‏حفيظا‏"‏ حال من الكاف، ‏"‏إنْ‏"‏ نافية، و‏"‏البلاغ‏"‏ مبتدأ، والجملة مستأنفة، وجملة ‏"‏وإنَّا إذا‏.‏‏.‏‏"‏ مستأنفة، وجملة الشرط خبر ‏"‏إن‏"‏، الجار ‏"‏منا‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏رحمة‏"‏، وجملة الشرط الثانية معطوفة على جملة ‏"‏إنَّا إذا‏.‏‏.‏‏.‏‏"‏‏.‏
آ‏:‏49 ‏{‏يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ‏}
جملة ‏"‏يخلق‏"‏ مستأنفة، وكذا جملة ‏"‏يهب‏"‏‏.‏
آ‏:‏50 ‏{‏أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا‏}
‏"‏ذكرانا‏"‏ حال لازمة، و‏"‏عقيما‏"‏ مفعول ثان‏.‏
آ‏:‏51 ‏{‏وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ‏}
جملة ‏"‏وما كان‏"‏ مستأنفة، الجار ‏"‏لبشر‏"‏ متعلق بالخبر، والمصدر المؤول ‏"‏أن يكلمه‏"‏ اسم كان، ‏"‏وحيا‏"‏ مصدر في موضع الحال، الجار ‏"‏من وراء‏"‏ متعلق بحال معطوفة على ‏"‏وحيا‏"‏، والتقدير‏:‏ أو موصلا ذلك من وراء حجاب، وقوله ‏"‏أو يرسل‏"‏‏:‏ منصوب بأن مضمرة جوازا بعد عاطف، مسبوق باسم خالص من التقدير بالفعل، التقدير‏:‏ أو أن يرسل، وأن والفعل في تأويل مصدر معطوف على ‏"‏وحيا‏"‏، أي‏:‏ وحيا أو إرسالا و ‏"‏وحيا‏"‏ ليس في تقدير الفعل، وجملة ‏"‏إنه عليّ‏"‏ مستأنفة، و‏"‏حكيم‏"‏ خبر ثان
489
‏:‏52 ‏{‏وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}
جملة ‏"‏أوحينا‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ما كان لبشر‏"‏، والكاف نائب مفعول مطلق، أي‏:‏ أوحينا إليك إيحاء، مثل ذلك الإيحاء، الجار ‏"‏من أمرنا‏"‏ متعلق بنعت لـ‏"‏‏"‏روحا‏"‏، وجملة ‏"‏ما كنت‏"‏ مستأنفة، ‏"‏ما‏"‏ اسم استفهام مبتدأ، ‏"‏الكتاب‏"‏ خبره، وجملة ‏"‏ما الكتاب‏"‏ سدَّت مسدَّ مفعولي ‏"‏درى‏"‏ المعلق بالاستفهام، جملة ‏"‏ولكن جعلناه‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ما كنت تدري‏"‏، ‏"‏نورا‏"‏ مفعول ثان، جملة ‏"‏نهدي‏"‏ نعت لـ‏"‏نورا‏"‏، الجار ‏"‏من عبادنا‏"‏ متعلق بحال مِنْ ‏"‏مَنْ‏"‏، جملة ‏"‏وإنك لتهدي‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏53 ‏{‏صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأمُورُ‏}
‏"‏صراط‏"‏ بدل، ‏"‏الذي‏"‏ نعت لـ‏"‏صراط‏"‏، جملة ‏"‏له ما في السموات‏"‏ صلة، الجار ‏"‏في السموات‏"‏ متعلق بالصلة المقدرة، جملة ‏"‏تصير‏"‏ مستأنفة‏.‏



$$ ملك روحى $$ غير متواجد حالياً  
التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
خيارات عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +5. الساعة الآن 08:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd < el-host.net
لمنتديات دريمز كريزي
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  ماس ديزاين