الرئيسية     التسجيل

الإهداءات


العودة   منتديات دريمز كريزي > (*_*) قسم اللغة العربية وفروعها (*_*) > عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة > الاعراب واعراب القرأن الكريم كاملا

رد
إنشاء موضوع جديد
 
أدوات الموضوع خيارات عرض الموضوع
قديم 03-14-2010, 06:12 PM   #1

ادارية سابقة
 
الصورة الرمزية $$ ملك روحى $$

العضوٌﯦﮬﮧ » 90
 التسِجيلٌ » Sep 2007
مشَارَڪاتْي » 14,698
 نُقآطِيْ » $$ ملك روحى $$ is on a distinguished road
افتراضي إعراب سورة النمل من الآية 31 حتى الآية 93

بسم الله الرحمن الرحيم


آ‏:‏31 ‏نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة{‏أَلا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ‏}
‏"‏أن‏"‏ ناصبة، ‏"‏مسلمين‏"‏‏:‏ حال من فاعل ‏"‏ائتوني‏"‏، والمصدر المؤول من أنْ وما بعدها بدل من ‏"‏كتاب‏"‏ كأنه قيل‏:‏ أُلقي إليَّ‏:‏ ألا تعلُوا عليّ ‏.‏
آ‏:‏32 ‏{‏مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ‏}
جملة ‏"‏ما كنت‏"‏ مستأنفة، ‏"‏أمرًا‏"‏ مفعول لـ ‏"‏قاطعة‏"‏، ‏"‏تشهدون‏"‏ فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا، وعلامة نصبه حذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء المقدرة مفعول به‏.‏
آ‏:‏33 ‏{‏قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ‏}
‏"‏أولو‏"‏‏:‏ خبر مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وجملة ‏"‏والأمر إليك‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏نحن أولو‏"‏، وجملة ‏"‏فانظري‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏الأمر إليك‏"‏، ‏"‏ما‏"‏‏:‏ اسم استفهام مبتدأ، ‏"‏ذا‏"‏‏:‏ اسم موصول خبر، وجملة ‏"‏ماذا‏"‏ مفعول به للنظر المعلق بالاستفهام المضمن معنى العلم‏.‏
آ‏:‏34 ‏{‏قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ‏}
جملة الشرط وجوابه خبر إنَّ، ‏"‏أذلة‏"‏ مفعول ثان، والواو في ‏"‏وكذلك‏"‏‏:‏ مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق، ومضاف إليه، وجملة ‏"‏يفعلون‏"‏ مستأنفة في حيز القول‏.‏ والتقدير‏:‏ يفعلون فِعْلا مثل ذلك الفعل‏.‏
آ‏:‏35 ‏{‏وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ‏}
جملة ‏"‏وإني مرسلة‏"‏ معطوفة على مقول القول، الجارَّان ‏"‏إليهم بهدية‏"‏ متعلقان بـ‏"‏مرسلة‏"‏، قوله ‏"‏بم‏"‏‏:‏ الباء جارة، ‏"‏ما‏"‏‏:‏ اسم استفهام في محل جر متعلق بـ ‏"‏يرجع‏"‏، وحذفت ألف ‏"‏ما‏"‏ الاستفهامية لأنها مجرورة، وقوله ‏"‏فناظرة‏"‏‏:‏ اسم معطوف على ‏"‏مرسلة‏"‏، وجملة ‏"‏يرجع‏"‏ مفعول به لاسم الفاعل ‏"‏ناظرة‏"‏ المعلَّق بالاستفهام المضمن معنى العلم
380
36 ‏{‏فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِي بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ‏}‏
جملة الشرط مستأنفة، وكذا جملة ‏"‏فما آتاني الله خير‏"‏، ‏"‏ما‏"‏ موصول مبتدأ، ‏"‏خير‏"‏ خبره، و‏"‏آتاني‏"‏‏:‏ فعل ماض مبني على الفتح المقدر للتعذر، والنون للوقاية، والياء المقدرة مفعول به، ‏"‏ممَّا‏"‏‏:‏ مؤلفة مِنْ ‏"‏مِنْ‏"‏ الجارة و‏"‏ما‏"‏ الموصولة، والجار متعلق بـ ‏"‏خير‏"‏، والجارّ ‏"‏بهديتكم‏"‏ متعلق بـ ‏"‏تفرحون‏"‏، وجملة ‏"‏بل أنتم تفرحون‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏37 ‏{‏ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ‏}
جملة ‏"‏ارجع‏"‏ مستأنفة في حيز القول، والفاء عاطفة، واللام واقعة في جواب القسم، وجملة القسم وجوابه معطوفة على جملة ‏"‏ارجع‏"‏‏.‏ الجار ‏"‏بجنود‏"‏ متعلق بالفعل ‏"‏نأتينَّهم‏"‏، وجملة ‏"‏لا قِبل لهم‏"‏ نعت لـ ‏"‏جنود‏"‏، الجار ‏"‏بها‏"‏ متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر، ‏"‏أذلة‏"‏‏:‏ حال من الهاء، وجملة ‏"‏وهم صاغرون‏"‏ حال من الهاء في ‏"‏نخرجنَّهم‏"‏‏.‏
آ‏:‏38 ‏{‏قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلأ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ‏}
‏"‏أيكم‏"‏‏:‏ اسم استفهام مبتدأ، وجملة ‏"‏يأتيني‏"‏ خبر، ‏"‏قبل‏"‏ ظرف زمان متعلق بـ ‏"‏يأتيني‏"‏، والمصدر المؤول ‏"‏أن يأتوني‏"‏ مضاف إليه، ‏"‏مسلمين‏"‏‏:‏ حال من الواو‏.‏
آ‏:‏39 ‏{‏قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ‏}
الجار ‏"‏من الجن‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏عفريت‏"‏، ‏"‏آتيك‏"‏ فعل مضارع ومفعوله، والمصدر المؤول ‏"‏أن تقوم‏"‏‏:‏ مضاف إليه، وجملة ‏"‏وإني عليه لقوي‏"‏ معطوفة على مقول القول، واللام المزحلقة، ‏"‏أمين‏"‏ خبر ثان‏.‏
آ‏:‏40 ‏{‏قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ‏}
‏"‏عنده‏"‏ ظرف مكان متعلق بخبر المبتدأ، الجارّ ‏"‏من الكتاب‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏علم‏"‏، ‏"‏قبل‏"‏ ظرف زمان متعلق بـ ‏"‏آتيك‏"‏، جملة الشرط مستأنفة، ‏"‏مستقرًا‏"‏ حال، وقد ذكر الكون العام مع شبه الجملة؛ لأن الكلام مبني عليه من الأصل، ‏"‏عنده‏"‏‏:‏ ظرف مكان متعلق بـ ‏"‏مستقرًا‏"‏، اللام في ‏"‏ليبلوني‏"‏ للتعليل، والمصدر المجرور متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به الخبر، جملة ‏"‏أم أكفر‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏أشكر‏"‏، وجملة ‏"‏أأشكر‏"‏ مفعول لفعل البلوى المعلق عن العمل بالاستفهام، في محلِّ نصب، وجاز تعليقه لأنَّ البلوى هي الاختبار، وفي الاختبار معنى العلم؛ لأنه طريق إليه، فقد تضمَّن معنى العلم بوجهٍ، والواو في ‏"‏ومَنْ‏"‏ مستأنفة، ‏"‏مَنْ‏"‏ شرطية مبتدأ‏.‏
آ‏:‏41 ‏{‏قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لا يَهْتَدُونَ‏}
قوله ‏"‏ننظر‏"‏‏:‏ مجزوم لأنه جواب شرط مقدر، جملة ‏"‏أتهتدي‏"‏‏:‏ مفعول به لفعل النظر المعلَّق بالاستفهام المضمَّن معنى العلم، وجملة ‏"‏تكون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏تهتدي‏"‏‏.‏
آ‏:‏42 ‏{‏فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ‏}
جملة الشرط مستأنفة، ونائب فاعل ‏"‏قيل‏"‏ ضمير المصدر أي‏:‏ قيل هو، أي القول، والهمزة في ‏"‏أهكذا‏"‏ للاستفهام، والهاء للتنبيه، والكاف جارة، ‏"‏ذا‏"‏ اسم إشارة في محل جر متعلق بخبر المبتدأ ‏"‏عرشك‏"‏، ‏"‏العلم‏"‏ مفعول ثان، وجملة ‏"‏وأوتينا‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏وكنا مسلمين‏"‏ معطوفة على المستأنفة‏.‏
آ‏:‏43 ‏{‏وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ‏}
جملة ‏"‏وصدَّها‏"‏ مستأنفة، ‏"‏ما‏"‏ اسم موصول فاعل، الجار ‏"‏من دون‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏ما‏"‏، جملة ‏"‏إنها كانت‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏44 ‏{‏قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏}
الجار ‏"‏لها‏"‏ متعلق بـ ‏"‏قيل‏"‏ وهو نائب فاعل، وجملة الشرط معطوفة على جملة ‏"‏قيل‏"‏، الجارّ ‏"‏من قوارير‏"‏ متعلق بنعت ثان لـ ‏"‏صَرح‏"‏، الظرف ‏"‏مع‏"‏ متعلق بالفعل ‏"‏أسلمت‏"‏ وكذا ‏"‏لله‏"‏، ‏"‏رب‏"‏ بدل من لفظ الجلالة
381
45 ‏{‏وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ‏}
جملة ‏"‏ولقد أرسلنا‏"‏ مستأنفة، ‏"‏صالحًا‏"‏ بدل، ‏"‏أنْ‏"‏ تفسيرية، والجملة معها تفسيرية، الفاء عاطفة، ‏"‏إذا‏"‏ فجائية، وجملة ‏"‏هم فريقان‏"‏ معطوفة على جواب القسم‏.‏
آ‏:‏46 ‏{‏قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ‏}
قوله ‏"‏يا قوم‏"‏‏:‏ منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل الياء المحذوفة، ‏"‏لِمَ‏"‏‏:‏ اللام جارة، و‏"‏ما‏"‏ اسم استفهام في محل جر متعلق بـ ‏"‏تستعجلون‏"‏، وحُذفت ألفها تخفيفًا لأنها سبقت بجارّ، ‏"‏لولا‏"‏ حرف تحضيض، وجملة ‏"‏تستغفرون‏"‏ مستأنفة في حيز القول، وجملة ‏"‏لعلكم ترحمون‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏47 ‏{‏قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ‏}
‏"‏معك‏"‏‏:‏ ظرف مكان متعلق بالصلة المقدرة، وجملة ‏"‏بل أنتم قوم‏"‏ مستأنفة في حيز القول‏.‏
آ‏:‏48 ‏{‏وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الأرْضِ‏}
جملة ‏"‏وكان‏"‏ مستأنفة، جملة ‏"‏يفسدون‏"‏ نعت لـ ‏"‏تسعة‏"‏‏.‏
آ‏:‏49 ‏{‏لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ‏}
‏"‏أهله‏"‏‏:‏ اسم معطوف على الهاء، وجملة ‏"‏وإنَّا لصادقون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ما شهدنا‏"‏‏.‏
آ‏:‏50 ‏{‏وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ‏}
جملة ‏"‏وهم لا يشعرون‏"‏ حالية من الضمير ‏"‏نا‏"‏‏.‏
آ‏:‏51 ‏{‏فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ‏}
جملة ‏"‏فانظر‏"‏ مستأنفة، و‏"‏كيف‏"‏ اسم استفهام خبر كان، وجملة ‏"‏كيف كان‏"‏ مفعول للنظر المعلق بالاستفهام المضمَّن معنى العلم، والمصدر المؤول ‏"‏ أنَّا دمَّرْناهم‏"‏ بدل من ‏"‏عاقبة‏"‏، ‏"‏قومهم‏"‏ اسم معطوف على الهاء في ‏"‏دمَّرناهم‏"‏، ‏"‏أجمعين‏"‏‏:‏ توكيد منصوب‏.‏
آ‏:‏52 ‏{‏فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ‏}
جملة ‏"‏فتلك بيوتهم‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏كان عاقبة‏"‏، ‏"‏خاوية‏"‏ حال من ‏"‏بيوتهم‏"‏، والباء جارة، ‏"‏ما‏"‏ مصدرية، والمصدر المؤول مجرور متعلق بـ ‏"‏خاوية‏"‏، والجار ‏"‏لقوم‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏آية‏"‏‏.‏
آ‏:‏53 ‏{‏وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ‏}
جملة ‏"‏وأنجينا‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏تلك بيوتهم‏"‏‏.‏
آ‏:‏54 ‏{‏وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ‏}
قوله ‏"‏ولوطًا‏"‏‏:‏ مفعول لـ اذكر مقدرًا، والجملة المقدرة مستأنفة، ‏"‏إذ‏"‏‏:‏ بدل اشتمال من ‏"‏لوطًا‏"‏، وجملة ‏"‏قال‏"‏ مضاف إليه، وجملة ‏"‏وأنتم تبصرون‏"‏ حالية من الواو في ‏"‏تأتون‏"‏‏.‏
آ‏:‏55 ‏{‏أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ‏}
الجار ‏"‏من دون‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏الرجال‏"‏، ‏"‏شهوة‏"‏ مفعول لأجله، وجملة ‏"‏أإنكم لتأتون‏"‏ مستأنفة في حيز القول، وجملة ‏"‏بل أنتم قوم‏"‏ مستأنفة
382
56 ‏{‏فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ‏}
جملة ‏"‏فما كان‏"‏ مستأنفة، والمصدر المؤول اسم كان، و‏"‏إلا‏"‏ للحصر، وجملة ‏"‏إنهم أناس‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏يتطهرون‏"‏ نعت‏.‏
آ‏:‏57 ‏{‏فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ‏}
جملة ‏"‏فأنجيناه‏"‏ مستأنفة، و‏"‏أهله‏"‏ اسم معطوف على الهاء في ‏"‏أنجيناه‏"‏، وجملة ‏"‏قدَّرناها‏"‏ حالية من ‏"‏امرأته‏"‏‏.‏
آ‏:‏58 ‏{‏وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ‏}
‏"‏مطرًا‏"‏ نائب مفعول مطلق، وجملة ‏"‏فساء مطر‏"‏ مستأنفة، والمخصوص محذوف أي‏:‏ مطرهم‏.‏
آ‏:‏59‏{‏قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمْ مَا يُشْرِكُونَ‏}‏
‏"‏سلام‏"‏ مبتدأ، والجار متعلق بالخبر، وجاز الابتداء بالنكرة لأنها دعاء، ‏"‏الذين‏"‏ نعت ‏"‏عباده‏"‏، ‏"‏ما‏"‏ مصدرية، والمصدر المؤول معطوف على الجلالة أي‏:‏ شركهم، وجملة ‏"‏آلله خير‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏60 ‏{‏أَمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَأَنـزلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ‏}
‏"‏أم‏"‏ المنقطعة للإضراب، ‏"‏مَنْ‏"‏‏:‏ موصول مبتدأ خبره محذوف تقديره‏:‏ كَمَنْ لم يخلق، ‏"‏ذات‏"‏ نعت، جملة ‏"‏ما كان لكم‏.‏‏.‏‏.‏‏"‏ نعت لـ ‏"‏حدائق‏"‏، والمصدر المؤول ‏"‏أن تُنْبتوا‏"‏ اسم كان، جملة ‏"‏أإله مع الله‏"‏ مستأنفة، وكذا جملة ‏"‏بل هم قوم‏"‏، وجملة ‏"‏يعدلون‏"‏ نعت‏.‏
آ‏:‏61 ‏{‏أَمْ مَنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ‏}
‏"‏أم‏"‏ المنقطعة للإضراب، ‏"‏مَنْ‏"‏ موصول مبتدأ، وخبره محذوف تقديره‏:‏ كمن لم يجعل، ‏"‏خلالها‏"‏ متعلق بالمفعول الثاني، وكذا ‏"‏لها‏"‏‏.‏
آ‏:‏62 ‏{‏أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ‏}
‏"‏مَنْ‏"‏ اسم موصول مبتدأ خبره محذوف أي‏:‏ كَمَنْ لا يجيب، ‏"‏إذا‏"‏ ظرف مجرد من فعل الشرط متعلق بـ ‏"‏يجيب‏"‏، ‏"‏قليلا‏"‏ نائب مفعول مطلق، ‏"‏ما‏"‏ زائدة، وجملة ‏"‏تذكَّرون‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏63 ‏{‏أَمْ مَنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ‏}
‏"‏مَنْ‏"‏ موصول مبتدأ، وخبره محذوف أي‏:‏ كَمَنْ لا يهديكم، ‏"‏مَنْ‏"‏ الثانية‏:‏ اسم موصول معطوف على ‏"‏مَنْ‏"‏ المتقدمة، ‏"‏بشرًا‏"‏ حال من الرياح، ‏"‏بين‏"‏ ظرف مكان متعلق بنعت لـ ‏"‏بشرًا‏"‏، ‏"‏يدي‏"‏‏:‏ مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى، جملة ‏"‏تعالى الله‏"‏ مستأنفة
383
64 ‏{‏أَمْ مَنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ‏}
‏"‏مَنْ‏"‏‏:‏ اسم موصول مبتدأ، وخبره محذوف تقديره‏:‏ كَمَنْ لا يبدأ، ‏"‏مَنْ‏"‏ الثانية اسم موصول معطوف على ‏"‏مَنْ‏"‏ المتقدمة، ‏"‏هاتوا‏"‏‏:‏ فعل أمر جامد وفاعله، وجملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله‏.‏
آ‏:‏65 ‏{‏قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ‏}
‏"‏مَنْ‏"‏‏:‏ اسم موصول مفعول به، الجار ‏"‏في السموات‏"‏ متعلق بالصلة، و‏"‏الغيب‏"‏ بدل اشتمال، والضمير مقدر أي‏:‏ غيبهم‏.‏ ‏"‏إلا‏"‏‏:‏ للحصر، ‏"‏الله‏"‏ فاعل، أي‏:‏ لا يعلم غيب مَنْ في السموات والأرض إلا الله، ‏"‏أيان‏"‏ اسم استفهام ظرف زمان متعلق بـ ‏"‏يبعثون‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏يبعثون‏"‏ مفعول به لـ ‏"‏يشعرون‏"‏ المعلَّق بـ ‏"‏أيان‏"‏، المتضمن معنى يعرفون‏.‏
آ‏:‏66 ‏{‏بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ‏}
‏"‏بل‏"‏ حرف إضراب، الجار ‏"‏في الآخرة‏"‏ متعلق بـ ‏"‏ادَّارك‏"‏، والجملة بعد ‏"‏بل‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏67 ‏{‏وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ‏}‏
‏"‏إذا‏"‏ ظرفية شرطية متعلقة بمعنى الجواب أي‏:‏ أنخرج إذا كنا، و‏"‏آباؤنا‏"‏ اسم معطوف على الضمير ‏"‏نا‏"‏، وجملة ‏"‏أإنا لمخرجون‏"‏ تفسيرية لجواب الشرط المقدر‏.‏
آ‏:‏68 ‏{‏لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلا أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ‏}
‏"‏هذا‏"‏ مفعول ثان، ‏"‏نحن‏"‏ توكيد لنائب الفاعل في ‏"‏وعدنا‏"‏، ‏"‏وآباؤنا‏"‏ معطوف على الضمير ‏"‏نا‏"‏، ‏"‏إن‏"‏ نافية، و ‏"‏هذا أساطير‏"‏ مبتدأ وخبر، و ‏"‏إلا‏"‏ للحصر، وجملة ‏"‏إن هذا إلا أساطير‏"‏ مستأنفة في حيز القول‏.‏
آ‏:‏69 ‏{‏قُلْ سِيرُوا فِي الأرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ‏}
جملة ‏"‏كيف كان‏"‏ مفعول به لفعل النظر المعلَّق بالاستفهام المتضمن معنى العلم، و‏"‏كيف‏"‏ اسم استفهام خبر كان‏.‏
آ‏:‏70 ‏{‏وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ‏}
قوله ‏"‏مما‏"‏‏:‏ مؤلف من ‏"‏مِنْ‏"‏ الجارة و‏"‏ما‏"‏ الموصولة، والجار متعلق بنعت لـ ‏"‏ضَيْق‏"‏‏.‏
آ‏:‏71 ‏{‏وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ‏}
‏"‏متى‏"‏‏:‏ اسم استفهام ظرف زمان متعلق بالخبر، ‏"‏هذا‏"‏ مبتدأ، و‏"‏الوعد‏"‏ بدل، وجملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله‏.‏
آ‏:‏72 ‏{‏قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ‏}
‏"‏عسى‏"‏‏:‏ فعل ماض تام، فاعله المصدر المؤول، واسم ‏"‏يكون‏"‏ ضمير الشأن، و‏"‏رَدِف‏"‏ ضُمِّن معنى قَرُبَ، والجارُّ ‏"‏لكم‏"‏ متعلق بالفعل، ‏"‏بعض‏"‏ فاعل ‏"‏رَدِف‏"‏، وجملة ‏"‏ردف لكم بعض‏"‏ خبر ‏"‏يكون‏"‏‏.‏
آ‏:‏73 ‏{‏وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَشْكُرُونَ‏}
جملة ‏"‏وإن ربك لذو‏"‏ مستأنفة، وجملة الاستدراك معطوفة على المستأنفة‏.‏
آ‏:‏74 ‏{‏وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ‏}
‏"‏ما‏"‏ اسم موصول مفعول به‏.‏
آ‏:‏75 ‏{‏وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالأرْضِ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ‏}
جملة النفي معطوفة على جملة ‏"‏إن ربك ‏.‏‏.‏‏.‏‏"‏، ‏"‏ما‏"‏ نافية مهملة، ‏"‏غائبة‏"‏ مبتدأ، و‏"‏مِنْ‏"‏ زائدة، الجار ‏"‏في السماء‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏غائبة‏"‏، ‏"‏إلا‏"‏ للحصر، والجار ‏"‏في كتاب‏"‏ متعلق بخبر ‏"‏غائبة‏"‏، و‏"‏إلا‏"‏ للحصر‏.‏
آ‏:‏76 ‏{‏يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ‏}
‏"‏الذي‏"‏ اسم موصول مضاف إليه، الجار ‏"‏فيه‏"‏ متعلق بـ ‏"‏يختلفون
384
77 ‏{‏وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ‏}
جملة ‏"‏وإنه لهدى‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إن هذا القرآن‏"‏‏.‏
آ‏:‏78 ‏{‏يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ‏}
جملة ‏"‏وهو العزيز‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يقضي‏"‏‏.‏
آ‏:‏79 ‏{‏فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ‏}
جملة ‏"‏فتوكل‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏80 ‏{‏إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ‏}
‏"‏الدعاء‏"‏ مفعول ثان، ‏"‏إذا‏"‏ ظرفية شرطية متعلقة بالجواب المقدر، ‏"‏مُدْبرين‏"‏ حال من الواو، وجملة ‏"‏ولَّوا‏"‏ مضاف إليه‏.‏
آ‏:‏81 ‏{‏وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلا مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ‏}
‏"‏ما‏"‏ عاملة عمل ليس، والباء في خبرها زائدة، والجار متعلق بـ ‏"‏هادي‏"‏ بمعنى صارف، ‏"‏مَنْ‏"‏ اسم موصول مفعول به، وجملة ‏"‏وما أنت بهادي‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إنك لا تسمع‏"‏، جملة ‏"‏إن تسمع‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏فهم مسلمون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يؤمن‏"‏‏.‏
آ‏:‏82 ‏{‏وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الأرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ‏}
جملة الشرط مستأنفة، الجار ‏"‏من الأرض‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏دابة‏"‏، وجملة ‏"‏تكلمهم‏"‏ نعت لـ ‏"‏دابة‏"‏، والمصدر المؤول ‏"‏أن الناس كانوا‏"‏ منصوب على نـزع الخافض الباء‏.‏
آ‏:‏83 ‏{‏وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ‏}
الواو استئنافية، ‏"‏يوم‏"‏‏:‏ مفعول لـ اذكر مقدرًا، الجار ‏"‏من كل‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏فوجا‏"‏، الجار ‏"‏ممن‏"‏ بدل مِنْ ‏"‏من كل‏"‏ متعلق بما يتعلق به، وجملة ‏"‏فهم يُوزعون‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏نحشر‏"‏‏.‏
آ‏:‏84 ‏{‏حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ‏}
جملة الشرط مستأنفة، ‏"‏حتى‏"‏ ابتدائية، ‏"‏أمَّا‏"‏ مؤلفة من‏:‏ ‏"‏أم‏"‏ المنقطعة و ‏"‏ما‏"‏ الموصولة في محل رفع مبتدأ، ‏"‏ذا‏"‏ موصول خبره، وجملة ‏"‏أم ماذا‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏85 ‏{‏وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لا يَنْطِقُونَ‏}
جملة ‏"‏ووقع‏"‏ مستأنفة، ‏"‏ما‏"‏ مصدرية، والمصدر مجرور متعلق بـ ‏"‏وقع‏"‏، وجملة ‏"‏فهم لا ينطقون‏"‏ معطوفة على المستأنفة‏.‏
آ‏:‏86 ‏{‏أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ‏}
المصدر المؤول سدَّ مسدَّ مفعولَيْ رأى، والمفعول الثاني لـ جعل محذوف أي مظلمًا، والمصدر المؤول ‏"‏ليسكنوا‏"‏ مجرور متعلق بـ ‏"‏جعلنا‏"‏، ‏"‏والنهار‏"‏‏:‏ اسم معطوف على ‏"‏الليل‏"‏، و‏"‏مبصرًا‏"‏ اسم معطوف على ‏"‏مظلمًا‏"‏ المقدر، والجار ‏"‏لقوم‏"‏ متعلق بنعت ‏"‏لآيات‏"‏، وجملة ‏"‏يؤمنون‏"‏ نعت ‏"‏لقوم‏"‏‏.‏
آ‏:‏87 ‏{‏وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ‏}
قوله ‏"‏ويوم‏"‏‏:‏ الواو عاطفة، ‏"‏يوم‏"‏‏:‏ اسم معطوف على ‏"‏يوم‏"‏ في الآية ‏(‏83‏)‏، الجار ‏"‏في الصور‏"‏ نائب فاعل، ‏"‏إلا‏"‏ للاستثناء، ‏"‏مَنْ‏"‏ موصول مستثنى، والواو في ‏"‏وكل‏"‏ حالية، وجملة ‏"‏وكل أتوه‏"‏ حالية مِن ‏"‏مَن في السموات والأرض‏"‏، ‏"‏داخرين‏"‏ حال من الواو‏.‏
آ‏:‏88 ‏{‏وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ‏}
جملة ‏"‏وترى‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ينفخ‏"‏، وجملة ‏"‏تحسبها‏"‏ حالية من فاعل ‏"‏ترى‏"‏، جملة ‏"‏وهي تمر‏"‏ حالية من الضمير في ‏"‏جامدة‏"‏، ‏"‏صُنْعَ‏"‏‏:‏ مفعول مطلق لفعل محذوف أي‏:‏ صُنِعَتْ صُنْعَ، والجملة مستأنفة
385
‏:‏89 ‏{‏مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ‏}
‏"‏مَنْ‏"‏ شرطية مبتدأ، وجملة ‏"‏وهم آمِنون‏"‏ حالية من الضمير في ‏"‏جاء‏"‏، والتنوين في ‏"‏إذٍ‏"‏ للتعويض عن جملة أي‏:‏ يوم إذ جاء بالحسنة‏.‏
آ‏:‏90 ‏{‏وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ‏}
جملة ‏"‏فَكُبَّتْ‏"‏ جواب الشرط، و‏"‏قد‏"‏ معها مقدرة، الجار ‏"‏في النار‏"‏ متعلق بـ ‏"‏كُبَّتْ‏"‏، جملة ‏"‏هل تجزون‏"‏ مقول القول لقول مقدر، ‏"‏ما‏"‏ اسم موصول مفعول ثان لـ ‏"‏تجزون‏"‏‏.‏
آ‏:‏91 ‏{‏إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ‏}
المصدر المؤول ‏"‏أن أعبد‏"‏ منصوب على نـزع الخافض‏:‏ الباء، ‏"‏هذه‏"‏ مضاف إليه، ‏"‏الذي‏"‏ نعت لـ ‏"‏رب‏"‏، والواو في ‏"‏وله‏"‏ معترضة، وجملة ‏"‏وله كل شيء‏"‏ معترضة بين المتعاطفين‏.‏
آ‏:‏92 ‏{‏فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ‏}
جملة الشرط مستأنفة، وجملة ‏"‏اهتدى‏"‏ خبر المبتدأ ‏"‏مَنْ‏"‏‏.‏
آ‏:‏93 ‏{‏وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ‏}
جملة ‏"‏سيريكم‏"‏ مستأنفة في حيز القول، وجملة ‏"‏وما ربك بغافل‏"‏ مستأنفة، والباء زائدة في خبر ‏"‏ما‏"‏ العاملة عمل ليس، وجملة ‏"‏وقل‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إنما أمرت‏"‏ في الآية ‏(‏91‏)‏، والجار ‏"‏عمَّا‏"‏ متعلق بغافل‏.‏



$$ ملك روحى $$ غير متواجد حالياً  
التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
خيارات عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعــاء للــزواج مـن أزواج صالحيــن طهـر قلبـك بالدعــاء جروح تنزف ألأدعية والرقية الشرعية السحر والمس 5 02-06-2010 11:58 PM
نكت مدرسين وادعيه الطلاب عليهم!!@ LeDo ElSwErKy الطرائف 10 11-24-2009 12:40 AM
الدعاء لاهلنا في (غزة الحبيبة) العهد الصادق منتدى فلسطين 3 03-03-2008 03:28 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +5. الساعة الآن 03:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd < el-host.net
لمنتديات دريمز كريزي
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009
  ماس ديزاين