التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
ضيف جديد ..
بقلم : ANIS
قريبا

الإهداءات




اعراب سورة المائدة من الاية 6 الى الاية 43


رد
إنشاء موضوع جديد
قديم 02-26-2010, 11:08 PM   #1

alkap ~
 
الصورة الرمزية الـــزا ئـــر

العضوٌﯦﮬﮧ » 6
 التسِجيلٌ » Aug 2007
مشَارَڪاتْي » 30,767
 مُڪإني » لبنان
الًجنِس »
دولتي » دولتي Lebanon
مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Deviantart
 نُقآطِيْ » الـــزا ئـــر is a splendid one to beholdالـــزا ئـــر is a splendid one to beholdالـــزا ئـــر is a splendid one to beholdالـــزا ئـــر is a splendid one to beholdالـــزا ئـــر is a splendid one to beholdالـــزا ئـــر is a splendid one to beholdالـــزا ئـــر is a splendid one to behold
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك fox
мч ѕмѕ ~
تعلمت الصمت من الثرثار....والاجتهاد من الكسلان....والتواضع من المتكبر.....والغريب أنني لا أقر بفضل هؤلاء المعلمين....
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي اعراب سورة المائدة من الاية 6 الى الاية 43

:‏6 ‏‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ‏}‏

الجملة الشرطية ‏"‏إذا قمتم‏.‏‏.‏‏"‏ مستأنفة جواب النداء قوله ‏"‏وأرجلكم‏"‏ اسم معطوف على ‏"‏أيديكم‏"‏‏.‏ والجار ‏"‏أو على سفر‏"‏ متعلق بمعطوف على ‏"‏مرضى‏"‏ محذوف أي‏:‏ أو كائنين على سفر، والجارُّ ‏"‏منكم‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏أحد‏"‏، والجار ‏"‏من الغائط‏"‏ متعلق بـ ‏"‏جاء‏"‏‏.‏ ومفعول ‏"‏يريد‏"‏ الأول محذوف أي العُسْر، والمصدر ‏"‏ليجعل‏"‏ مجرور متعلق بـ ‏"‏يريد‏"‏‏.‏ و ‏"‏حرج‏"‏ مفعول به، و ‏"‏من‏"‏ زائدة لدخولها على نكرة وسَبْقها بمجرور‏.‏ ومفعول ‏"‏يريد‏"‏ الثاني محذوف أي‏:‏اليسر، وجملة ‏"‏ولكن يريد‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يريد‏"‏، وجملة ‏"‏لعلكم تشكرون‏"‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏7 ‏{‏وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ‏}
‏"‏إذ قلتم‏"‏ ظرف زمان متعلق بـ ‏"‏واثقكم‏"‏، وجملة ‏"‏قلتم‏"‏ مضاف إليه‏.‏ وجملة ‏"‏إن الله عليم‏"‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏8 ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى بِمَا تَعْمَلُونَ‏}‏
الجار ‏"‏لله‏"‏ متعلق بـ ‏"‏قوَّامين‏"‏، وقوله ‏"‏شهداء‏"‏‏:‏ خبر ثان، والجار ‏"‏بالقسط‏"‏ متعلق بـ ‏"‏شهداء‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏ولا يجرمنّكم‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏كونوا‏"‏ لا محل لها‏.‏ والمصدر ‏"‏ألا تعدلوا‏"‏ مجرور بـ على متعلق بـ ‏"‏يجرمنّكم‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏هو أقرب‏"‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏9 ‏{‏وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ‏}
جملة ‏"‏لهم مغفرة‏"‏ تفسيرية للمفعول الثاني لـ ‏"‏وعد‏"‏، والتقدير‏:‏ وعدهم الجنة، من قبيل تفسير السبب للمسبب، فالجنة مسببة عن المغفرة والأجر
109
‏:‏10 ‏{‏وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ‏}‏‏‏
جملة ‏"‏والذين كفروا‏.‏‏.‏‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏وعد‏"‏ السابقة‏.‏ وجملة ‏"‏أولئك أصحاب‏"‏ خبر المبتدأ في محل رفع‏.‏
آ‏:‏11 ‏{‏اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ‏}
قوله ‏"‏إذ همَّ قوم‏"‏‏:‏ اسم ظرفي في محل نصب بدل اشتمال من ‏"‏نعمة‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏همَّ‏"‏ مضاف إليه في محل جر، والمصدر ‏"‏أن يبسطوا‏"‏ منصوب على نـزع الخافض الباء‏.‏ والفاء في ‏"‏فليتوكل‏"‏ زائدة، وجملة ‏"‏وعلى الله فليتوكل المؤمنون‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏12 ‏{‏وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لأكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ‏}
جملة ‏"‏ولقد أخذ الله‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏لقد أخذ‏"‏ جواب قسم مقدر‏.‏ وقوله ‏"‏اثني عشر‏"‏‏:‏ مفعول به منصوب بالياء؛ لأنه ملحق بالمثنى، ‏"‏عشر‏"‏ جزء مبني على الفتح لا محل لها، ‏"‏نقيباً‏"‏ تمييز‏.‏ وجملة ‏"‏لئن أقمتم‏"‏ مستأنفة في حيز القول، وجملة ‏"‏لأكفرن‏"‏ جواب القسم لا محل لها‏.‏ والجار ‏"‏منكم‏"‏ متعلق بحال من فاعل ‏"‏كفر‏"‏، وقوله ‏"‏سواء‏"‏‏:‏ ظرف مكان بمعنى وسط‏.‏
آ‏:‏13 ‏{‏فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلا قَلِيلا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ‏}
الفاء مستأنفة، و ‏"‏ما‏"‏ زائدة، والجار متعلق بـ ‏"‏لعنّاهم‏"‏، و ‏"‏ميثاقهم‏"‏ مفعول بالنقض، ومفعولا جعلنا‏:‏ ‏"‏قلوبهم قاسية‏"‏، وجملة ‏"‏يحرفون‏"‏ حال من الهاء في ‏"‏لعنّاهم‏"‏، وجملة ‏"‏نسوا‏"‏ معطوفة على ‏"‏يحرفون‏"‏، وجملة ‏"‏لا تزال‏"‏ معطوفة على ‏"‏ذُكِّروا‏"‏، وجملة ‏"‏تطلع‏"‏ خبر ‏"‏زال‏"‏ في محل نصب، وجملة ‏"‏فاعف‏"‏ مستأنفة
110
14 ‏{‏وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ‏}
الجارّ ‏"‏من الذين‏"‏ متعلق بـ ‏"‏أخذنا‏"‏، وجملة ‏"‏أخذنا‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏أخذ‏"‏ في الآية ‏(‏12‏)‏، والجار ‏"‏ممَّا‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏حظا‏"‏ والجار ‏"‏إلى يوم‏"‏ متعلق بـ ‏"‏أغرينا‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏وسوف ينبئهم‏"‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏15 ‏{‏قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ‏}
جملة ‏"‏يبين‏"‏ في محل نصب حال من ‏"‏رسولنا‏"‏‏.‏ وقوله ‏"‏كثيراً‏"‏‏:‏ مفعول به‏.‏ الجار ‏"‏مما‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏كثيرا‏"‏‏.‏ جملة ‏"‏قد جاءكم نور‏"‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏16 ‏{‏يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}‏ ‏‏
جملة ‏"‏يهدي‏"‏ نعت ثان لكتاب في محل رفع‏.‏ قوله ‏"‏رضوانه‏"‏‏:‏ مفعول ‏"‏اتبع‏"‏‏.‏ ‏"‏سبل‏"‏‏:‏ مفعول ثان لـ ‏"‏يهدي‏"‏‏.‏ والجار ‏"‏بإذنه‏"‏ متعلق بحال من الهاء في ‏"‏يخرجهم‏"‏‏.‏
آ‏:‏17 ‏‏‏{‏لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}‏‏‏
‏"‏هو‏"‏ ضمير فصل لا محل له‏.‏ قوله ‏"‏قل فمن يملك‏"‏‏:‏ الفاء واقعة في جواب شرط مقدر أي‏:‏ إن أراد فمن يملك‏.‏ وجملة ‏"‏إن أراد‏"‏ مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله، وجملتا ‏"‏ولله ملك‏"‏ و ‏"‏يخلق‏"‏ مستأنفتان‏.‏ والظرف ‏"‏بينهما‏"‏ متعلق بالصلة المقدرة أي‏:‏ استقر‏.‏ وجملة ‏"‏والله على كل شيء قدير‏"‏ مستأنفة، والجار ‏"‏على كل‏"‏ متعلق بـ ‏"‏قدير
111
‏:‏18 ‏{‏قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ‏}
‏"‏قل فلمَ‏"‏ ‏:‏ الفاء رابطة لجواب شرط مقدر أي‏:‏إن صحّ قولكم فلِمَ، واللام جارة، و ‏"‏ما‏"‏ اسم استفهام في محل جر متعلق بـ ‏"‏يعذّبكم‏"‏، وحذفت ألفها لسَبْقها بالجار‏.‏ والجار ‏"‏ممن خلق‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏بشر‏"‏، وجملة ‏"‏يغفر‏"‏ مستأنفة‏.‏ وجملة ‏"‏ولله ملك‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏يغفر‏"‏، وجملة ‏"‏وإليه المصير‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ولله ملك‏"‏‏.‏
آ‏:‏19 ‏{‏قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}
جملة ‏"‏يبين‏"‏ حال من ‏"‏رسولنا‏"‏ في محل نصب، والجار ‏"‏من الرسل‏"‏ متعلق بنعت لفترة، والمصدر ‏"‏أن تقولوا‏"‏ مفعول لأجله أي‏:‏ كراهة أن‏.‏ وقوله ‏"‏من بشير‏"‏‏:‏ فاعل، و‏"‏من‏"‏ زائدة‏.‏ وجملة ‏"‏فقد جاءكم بشير‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏جاءكم رسولنا‏"‏ لا محل لها‏.‏
آ‏:‏20 ‏{‏وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ‏}
الواو مستأنفة، ‏"‏إذ‏"‏ اسم ظرفي مفعول لاذكر مقدراً، والجار ‏"‏عليكم‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏نعمة‏"‏‏.‏ قوله ‏"‏إذ جعل فيكم‏"‏‏:‏ اسم ظرفي بدل من ‏"‏نعمة‏"‏، وجملة ‏"‏جعل‏"‏ مضاف إليه‏.‏ مفعولا ‏"‏آتاكم‏"‏‏:‏ الكاف والموصول ‏"‏ما‏"‏‏.‏
آ‏:‏21 ‏‏{‏يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ‏}
‏"‏يا قومِ‏"‏‏:‏ منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل الياء المحذوفة للتخفيف‏.‏ قوله ‏"‏فتنقلبوا خاسرين‏"‏‏:‏ الفاء سببية، والفعل منصوب بأن مضمرة وجوباً بعد الفاء، والمصدر معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق، التقدير‏:‏ لا يكن منكم ارتداد فانقلابٌ، و ‏"‏خاسرين‏"‏ حال من الواو في ‏"‏تنقلبوا‏"‏‏.‏
آ‏:‏22 ‏‏‏{‏وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ‏}
جملة ‏"‏فإن يخرجوا‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إنّا لن ندخلها‏"‏ في محل نصب‏.‏
آ‏:‏23 ‏‏‏{‏قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ‏}
الجار ‏"‏من الذين يخافون‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏رجلان‏"‏، وجملة ‏"‏أنعم الله‏"‏ صفة ثانية لـ ‏"‏رجلان‏"‏ في محل رفع، وجملة ‏"‏فإذا دخلتموه‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏ادخلوا‏"‏ في محل نصب، وجملة ‏"‏توكلوا‏"‏ مستأنفة، والفاء زائدة‏.‏ وجملة ‏"‏إن كنتم مؤمنين‏"‏ مستأنفة‏.‏ وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله
112
‏:‏24 ‏{‏إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَا هُنَا قاعدون‏}
قوله ‏"‏أبداً ما داموا فيها‏"‏‏:‏ ظرف زمان متعلق بـ ‏"‏ندخلها‏"‏، ‏"‏ما‏"‏ مصدرية زمانية، والمصدر المؤول ظرف زمان متعلق بـ ‏"‏ندخلها‏"‏، وهو بدل من ‏"‏أبداً‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏داموا‏"‏ صلة الموصول الحرفي‏.‏ وجملة ‏"‏فاذهب‏"‏ مستأنفة‏.‏ وقوله ‏"‏أنت‏"‏‏:‏ توكيد للضمير المستتر في ‏"‏اذهب‏"‏‏.‏ قوله ‏"‏وربّك‏"‏‏:‏ اسم معطوف على الضمير المستتر في ‏"‏اذهب‏"‏، وجاز عطف الاسم الظاهر على المرفوع المستتر لوجود الفاصل‏.‏ وقوله ‏"‏هاهنا‏"‏‏:‏ ‏"‏ها‏"‏ للتنبيه، ‏"‏هنا‏"‏ اسم إشارة ظرف مكان متعلق بـ ‏"‏قاعدون‏"‏، وجملة ‏"‏إنا قاعدون‏"‏ مستأنفة في حيز القول‏.‏
آ‏:‏25 ‏{‏إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلا نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ‏}
جملة ‏"‏فافرق‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏إنِّي لا أملك‏"‏ لا محل لها، ويجوز عطف الإنشاء على الخبر‏.‏
آ‏:‏26 ‏{‏قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ‏}
قوله ‏"‏قال فإنها محرمة‏"‏‏:‏ الفاء واقعة في جواب شرط مقدر أي‏:‏ إن كان الأمر كذلك فإنها، والجار ‏"‏عليهم‏"‏ متعلق بـ ‏"‏محرمة‏"‏‏.‏ و ‏"‏أربعين‏"‏ ظرف زمان منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم متعلق بمحرمة‏.‏ وجملة ‏"‏يتيهون‏"‏ حال من الهاء في ‏"‏عليهم‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏فلا تأس‏"‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏27 ‏‏‏{‏وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ‏}
الجار ‏"‏بالحق‏"‏ متعلق بحال من فاعل ‏"‏اتل‏"‏ أي‏:‏ ملتبساً بالحق‏.‏ وقوله ‏"‏إذ قرّبا‏"‏‏:‏ بدل اشتمال من ‏"‏نبأ‏"‏، وجملة ‏"‏قرّبا‏"‏ مضاف إليه‏.‏ وجملة ‏"‏لأقتلنَّك‏"‏ جواب قسم مقدر، والقسم وجوابه مقول القول في محل نصب‏.‏ وجملة ‏"‏قال‏"‏ الأخيرة مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏28 ‏‏‏{‏لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ‏}
قوله ‏"‏ما أنا بباسط‏"‏‏:‏ ‏"‏ما‏"‏ نافية تعمل عمل ليس، ‏"‏بباسط‏"‏ خبرها والباء زائدة، و ‏"‏يدي‏"‏ مفعول به لاسم الفاعل، والجار متعلق بـ ‏"‏باسط‏"‏، والجملة جواب القسم لا محل لها‏.‏ وجملة ‏"‏إني أخاف‏"‏ مستأنفة في حيز القول‏.‏
آ‏:‏31 ‏‏‏{‏لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ‏}‏
جملة ‏"‏كيف يواري‏"‏ مفعول ثان للرؤية البصرية المعلقة، والفعل ‏"‏رأى‏"‏ اكتسب بالهمزة مفعولا ثانياً‏.‏ ‏"‏يا ويلتا‏"‏‏:‏ منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المنقلبة ألفاً، والياء مضاف إليه، والجملة مقول القول‏.‏ والمصدر المؤول ‏"‏أن أكون‏"‏ منصوب على نـزع الخافض ‏(‏عن‏)‏‏.‏ وجملة ‏"‏أعجزت‏"‏ مستأنفة في حيز جواب النداء لا محل لها
113
‏:‏32 ‏‏‏{‏مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأرْضِ لَمُسْرِفُونَ‏}
المصدر ‏"‏أنه من قتل‏"‏ مفعول ‏"‏كتب‏"‏‏.‏ وجملة الشرط في محل رفع خبر أنَّ‏.‏ وقوله ‏"‏فكأنما‏"‏‏:‏ الفاء رابطة، وكافة ومكفوفة لا محل لها‏.‏ وقوله ‏"‏جميعاً‏"‏‏:‏ حال‏.‏ وجملة ‏"‏ولقد جاءتهم رسلنا‏"‏ مستأنفة، وجملة ‏"‏لقد جاءتهم‏"‏ جواب القسم لا محل لها‏.‏ قوله ‏"‏ثمَّ إنَّ كثيراً منهم‏"‏‏:‏ ‏"‏ثمَّ‏"‏‏:‏ عاطفة، والجار ‏"‏منهم‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏كثيراً‏"‏‏.‏ الظرف ‏"‏بعد‏"‏ والجارُّ ‏"‏في الأرض‏"‏ متعلق بـ ‏"‏مسرفون‏"‏ الخبر، واللام المزحلقة‏.‏
آ‏:‏33 ‏{‏وَيَسْعَوْنَ فِي الأرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ‏}
‏"‏فساداً‏"‏ حال بتأويل مفسدين؛ لأن فساداً مصدر، والمصدر لا يقع حالا إلا بتأويل‏.‏ والجار ‏"‏من خلاف‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏أيديهم وأرجلهم‏"‏‏.‏ ‏"‏ذلك لهم خزي‏"‏ اسم الإشارة مبتدأ، وجملة ‏"‏لهم خزي‏"‏ خبر‏.‏ والجار ‏"‏في الدنيا‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏خزي‏"‏، والجار ‏"‏في الآخرة‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏عذاب‏"‏‏.‏
آ‏:‏34 ‏{‏مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏}‏‏‏
المصدر ‏"‏أن تقدروا‏"‏ مضاف إليه‏.‏ وجملة ‏"‏فاعلموا‏"‏ مستأنفة‏.‏
آ‏:‏35 ‏{‏لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ‏}‏
جملة ‏{‏لعلكم تفلحون‏}‏ مستأنفة لا محل لها‏.‏
آ‏:‏36 ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الأرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ‏}
‏"‏لو‏"‏‏:‏ أداة شرط غير جازمة، ‏"‏أنَّ‏"‏ ناسخة، والجار متعلق بالخبر، والمصدر المؤول فاعل بثبت مقدراً‏.‏ ‏"‏ما‏"‏ اسم أنَّ، والجار ‏"‏في الأرض‏"‏ متعلق بالصلة، وقوله ‏"‏جميعاً‏"‏‏:‏ حال من الضمير المستتر في الصلة المقدرة‏.‏ وجملة الشرط خبر ‏"‏إن‏"‏‏.‏ وقوله ‏"‏معه‏"‏‏:‏ ظرف متعلق بحال من ‏"‏مثله‏"‏‏.‏ قوله ‏"‏تُقُبِّل منهم‏"‏ مضارع مبني للمجهول، والجار نائب فاعل‏.‏ وجملة ‏"‏ولهم عذاب أليم‏"‏ معطوفة على جملة الشرط
114
37 ‏{‏يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ‏}
قوله ‏"‏وما هم بخارجين منها‏"‏‏:‏ الواو حالية، ‏"‏ما‏"‏ نافية تعمل عمل ليس، ‏"‏هم‏"‏ ضمير منفصل اسمها، ‏"‏بخارجين‏"‏ خبرها والباء زائدة، والجملة حالية، وجملة ‏"‏ولهم عذاب‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏وما هم بخارجين‏"‏ في محل نصب‏.‏
آ‏:‏38 ‏‏‏{‏وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ‏}
قوله ‏"‏فاقطعوا‏"‏‏:‏الفاء زائدة، والجملة في محل رفع خبر، ‏"‏جزاءً‏"‏‏:‏ مفعول لأجله‏.‏ ‏"‏نكالا‏"‏‏:‏ بدل من ‏"‏جزاءً‏"‏‏.‏ والجار ‏"‏من الله‏"‏ متعلق بنعت لـ ‏"‏نكالا‏"‏‏.‏
آ‏:‏40 ‏{‏أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ‏}‏ ‏‏
المصدر المؤول ‏"‏أن الله له ملك‏"‏ مفعول ‏"‏تعلم‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏له ملك‏"‏ في محل رفع خبر ‏"‏أنَّ‏"‏‏.‏
آ‏:‏41 ‏‏{‏لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ‏}
الجار من ‏"‏الذين قالوا‏"‏ متعلق بحال محذوفة من فاعل ‏"‏يسارعون‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏ولم تؤمن قلوبهم‏"‏ حالية من ‏"‏الذين‏"‏‏.‏ وقوله ‏"‏ومن الذين هادوا‏"‏‏:‏ معطوف على ‏"‏من الذين قالوا‏"‏‏.‏ وقوله ‏"‏سمَّاعون‏"‏‏:‏ خبر لمبتدأ محذوف أي‏:‏ هم، و ‏"‏للكذب‏"‏ مفعول به‏.‏ واللام زائدة للتقوية لأنَّ ‏"‏سمَّاعون‏"‏ فرع من الفعل‏.‏ و ‏"‏سمَّاعون لقوم‏"‏ خبر ثان، و ‏"‏لقوم‏"‏ مفعول به، واللام زائدة، وجملة ‏"‏لم يأتوك‏"‏ نعت ثان لـ ‏"‏قوم‏"‏ في محل جر، وجملة ‏"‏يحرفون‏"‏ نعت ثالث لـ ‏"‏قوم‏"‏، وجملة ‏"‏يقولون‏"‏ حال من فاعل ‏"‏يحرِّفون‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏لهم في الدنيا خزي‏"‏ خبر ثان لأولئك، والجار ‏"‏في الدنيا‏"‏ متعلق بحال من ‏"‏خزي‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏ولهم عذاب‏"‏ معطوفة على جملة ‏"‏لهم خزي
115
‏:‏42 ‏{‏سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ‏}
‏"‏سمَّاعون‏"‏ خبر لمبتدأ مضمر أي‏:‏ هم سمَّاعون، و ‏"‏للكذب‏"‏ مفعول به، واللام زائدة للتقوية‏.‏ وقوله ‏"‏أكَّالون‏"‏‏:‏ خبر ثان للمبتدأ المضمر مرفوع‏.‏ وجملة ‏"‏فإن جاؤوك‏"‏ مستأنفة، وكذا جملة ‏"‏إن الله يحب‏"‏‏.‏

آ‏:‏43 ‏{‏وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ‏}
الواو مستأنفة، ‏"‏كيف‏"‏ اسم استفهام حال، والجملة مستأنفة‏.‏ وجملة ‏"‏وعندهم التوراة‏"‏ حالية من الواو في ‏"‏يحكمونك‏"‏، وجملة ‏"‏فيها حكم الله‏"‏ حالية من ‏"‏التوراة‏"‏‏.‏ وجملة ‏"‏وما أولئك بالمؤمنين‏"‏ حال من الواو في ‏"‏يتولَّون‏"‏‏.‏
الـــزا ئـــر غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 01:27 AM   #2

 
الصورة الرمزية وتمضي الايام

العضوٌﯦﮬﮧ » 9261
 التسِجيلٌ » Jun 2011
مشَارَڪاتْي » 298
 نُقآطِيْ » وتمضي الايام is on a distinguished road
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
وتمضي الايام غير متواجد حالياً  
التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


goodbye my love goodbye
goodbye and au revoiras long as you remember me
I'll never be too far

goodbye my love goodbye
I always will be true
so hold me in your dreams
till I come back to you



ولسوف تمضي الايام وسننسى

http://www.youtube.com/watch?v=jY9BlzmlW70
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
خيارات عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +5. الساعة الآن 11:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd < el-host.net
Tynt Script Added by Leicester Forum
new notificatio by 9adq_ala7sas
لمنتديات دريمز كريزي
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009